250 طفل يروجون للألعاب الآسيوية بممشى الخوانيج الأحد المقبل

31 يناير 2018 – المركز الإعلامي للجنة الأولمبية الوطنية
عقدت اللجنة الأولمبية الوطنية بمقرها في دبي مؤتمراً صحفيا للإعلان عن تنظيم الحدث الترويجي(Fun – Run ) لدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة بإندونيسيا العام الجاري والذي يقام تحت رعاية المجلس الأولمبي الآسيوي حيث تستضيفه دبي الأحد المقبل بمشاركة 250 طفل بممشى الخوانيج من أجل نشر روح الألعاب ورسالتها السامية على أوسع نطاق ممكن.
وحضر المؤتمر أحمد الطيب مدير الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية وكل من زهو جيان، ووسام تركماني، وايرينا هيرستوفا من المجلس الأولمبي الآسيوي،  بالإضافة إلى حضور العديد من ممثلي وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية. كما حضر المؤتمر صالح حسن أمين عام اتحاد ألعاب القوى.
وافتتح أحمد الطيب المؤتمر بكلمة أكد خلالها على أهمية الحدث الترويجي للألعاب الآسيوية التي ستشارك فيها 45 دولة من مختلف أنحاء القارة الصفراء عن طريق 10 آلاف رياضي سيتنافسون في 40 لعبة فردية وجماعية، قبل أن ينقل تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية إلى الحضور مؤكدا حرص اللجنة دائما على المشاركة الفعالة في التعريف برسالة الألعاب ودورها في نشر مبادئ الخير والسلام والمودة بين كافة فئات المجتمع، لكونها فرصة في التواصل مع الناس عبر إقامة فعاليات رياضية وترفيهية منوعة.
وكشف الطيب عن أن الحدث سيكون عبارة عن سباق تبلغ مسافته 3 كم بممشى الخوانيج حيث ينطلق في تمام التاسعة والنصف صباحا بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واتحاد ألعاب القوى على أن يتم تكريم أول 30 فائز من المجموعة المشاركة من الأطفال بميداليات ملونة وشهادات تقديرعقب انتهاء الفعالية.
وتشرف الوزارة واتحاد أم الألعاب على الحدث من الناحية الفنية والإدارية لضمان خروجه بالصورة المنشودة على أرض الإمارات التي باتت وجهة رياضية فريدة لكل الأحداث على مدار العام، غير أن الحدث يروج لظاهرة رياضية كبرى وهي دورة الألعاب الآسيوية ثاني أكبر تجمع رياضي بعد الألعاب الأولمبية، مما يمنح الحدث أهمية وقيمة ترويجية وتعريفية من النواحي كافة.
وعبر الحضور عن سعادتهم بتواجدهم على أرض الإمارات في هذا العام الإستثنائي الذي يحمل اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – حيث أنها تعد فرصة نموذجية للترويج للألعاب في أجواء رائعة وبيئة مثالية محفزة للنجاح والتقدم والتميز تتوافر في مختلف قطاعات الدولة، الأمر الذي سينعكس بصورة إيجابية على الخطة الترويجية والتعريفية بالحدث الكبير الذي ينطلق خلال الفترة ( 18أغسطس – 2 سبتمبر) من العام الجاري بمدينتي جاكرتا وبالمبانج وهي المرة الأولى في تاريخ  دورة الألعاب الآسيوية التي يقام فيها الحدث بأكثر من مدينة في آن واحد.
ووجه الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي كلمة بمناسبة الحدث قائلا ”  إن الألعاب الآسيوية تعزز روح المرح والصداقة في جميع أنحاء القارة، إن دورتنا الثامنة عشرة للألعاب الآسيوية ستقام في اندونيسيا في أغسطس 2018 – ولكن المتعة ستبدأ هنا معكم، عداؤو الفان ران الالعاب الآسيوية، وهناك أكثر بكثير في دورة الألعاب الآسيوية من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية . هناك الصداقة وروح الفريق وهي الصفات التي تدل على المشاركين في سباق الفان ران في جميع أنحاء القارة “
من جانبه تقدم محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية بالشكر والتقدير إلى الشركاء الذين دائما ما يكون لهم الدور البارز في إنجاح فعاليات ومبادرات وأنشطة اللجنة، الأمر الذي لن يتحقق إلا بجهود فرق العمل وجهودها المنظمة التي تخدم مصلحة رياضة الإمارات في نهاية المطاف وتعكس مدى التناغم والإنسجام بين كافة الأطراف، مما يحقق الهدف المنشود في إنجاح كبرى الأحداث والمناسبات الرياضية.
وقال بن درويش ” لا يسعنا إلا نشكر شركاء النجاح الذين أبدوا استعدادهم من اللحظة الأولى للتعاون مع اللجنة وتوفير كل الإمكانيات وتذليل العقبات للخروج بالسباق في الرابع من الشهر الجاري بالصورة المطلوبة وهم وزارة التربية والتعليم، والقيادة العامة لشرطة دبي، ومنطقة دبي التعليمية، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ومجلس دبي الرياضي، واتحاد ألعاب القوى ” كما تقدم المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية بالشكر إلى رعاة الحدث وهم شركة ”  The Bridge ” للإستشارات الإعلامية والشريك الإعلامي في السباق، ومركز آمر فرع قرية الأعمال بدبي “
ويسعى المجلس الأولمبي الآسيوي إلى نشر روح الألعاب وأهدافها النبيلة عبر تدشين العديد من الجولات للحدث الترويجي (Fun – Run) حيث من المقرر أن يقام في 28 دولة آسيوية بمختلف أنحاء قارة آسيا من أجل زيادة نسبة التفاعل والإهتمام بالدورة، وذلك بعد أن انطلقت الجولة الإفتتاحية من الحدث في العاصمة الباكستانية لاهور ثم بداكا عاصمة بنجلاديش، على أن تختتم سلسلة الجولات  يوم 18 يوليو المقبل قبل شهر واحد من ضربة البداية لدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة .
وتستضيف اندونيسيا دورة الألعاب الآسيوية للمرة الثانية في تاريخها بعد نسخة 1962 وتسعى لتقديم نسخة فريدة من الحدث الذي يعد ثاني أكبر التظاهرات الرياضية المتعددة الألعاب في العالم بعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

صور

2018-02-01T16:32:03+00:00
X
%d bloggers like this: